اغلاق
اغلاق
التصويت

هل ستصوت للقائمة المشتركة ؟

نعم

لا

الرئيسية /

ازمة بلدية معلوت ترشيحا ورئيسها ..كيفَ ستُفرج ... والحل وين ...كتب ماجد حداد..

2019-04-23 22:28:21

 
 
ايام مرت عل بداية ازمة بلدية معلوت ترشيحا وها نحن نرى ان الازمة مستمرة وبلا حلول والشارع لا يكف عن التحدث بها وعن كيفية احتوائها ...
 
سأحاول الدخول الى مُخ الريس لاحلل ولمعرفة مدى تفكيره واستنتاجي هو كالتالي :
 
لنبدأ من معلوت : في الجولة الاولى لم يُعلن شمعون بن نعيم تأييده لأي مرشح للرئاسة ، كان قريباً جداً من اركادي ودعمه بعد انشقاقه عن قائمة متاش برئاسة بوحبوط اثر استهانة بوحبوط بقوته الانتخابية .
بعد الجولة الاولى موطي بن دافيد اشتم رائحة التغيير وبمشاورة مقربيه قرر دعم اركادي لرئاسة البلدية بعد تقسيم بعض الكعك بين الاطراف "اركادي ، بن نعيم ، وموطي بن دافيد" .
 
بعد النجاح التاريخي وقلب النظام السابق حصلا بن نعيم وموطي بن دافيد على  النجومية والشعبية التي حصل عليها اركادي فهم شركاؤه في النجاح وكذلك الشركاء من قائمة ترشيحا الموحدة ليكتفي رئيس البلدية بتشكيل ائتلاف من 7 اعضاء وهو عكس ما يرغب به كل رئيس بلدية وهو بناء خطة لتشكيل اكبر ائتلاف ممكن ومن هنا ينطلق الرئيس نحو النجاح ويستطيع ان يمشي واثق الخطوة .
 
فهل هذه الخطوة بالاكتفاء ب 7 أعضاء جاءت من رغبة الرئيس أم من شركاؤه الذين يرغبون في الحصول على اكبر قدر ممكن من الكعكة وليجعلهم مُتحكمين في الرئيس وخطواته .
 
بعد دخول القط الاسود بين الرئيس ونائبيه في معلوت ولاسباب "الكعكة" . فالرئيس لديه وعوداته من توظيفات ومن زيادة معاشات وغيرها وكذلك الامر لدى بن نعيم وبن دافيد وبسبب قلة حصولهم على الكعك وبسبب خطوة الرئيس الغبية بعدم توسيعه للائتلاف وفرض نفسه على أعضاء البلدية "من حينها" . قائلاً :"انا الرئيس والقرار هو لي وسأقوم بتوسيع الائتلاف" . فلو انك خطوت يا ريس هذه الخطوة لما كان اليوم لديك ازمة في البلدية ولم يكن هناك جرأة لدي أي عضو بالتصويت ضد قرارات البلدية .
 
في ترشيحا قائمة ايمن شناتي وقائمة كميل عودة بعد نجاح اركادي لم يكن صعباً عليهم ان يفهما الصورة بان النيابة لن تكون من حصتهم واختارا بعد استشارة مجموعتهما الدخول الى الائتلاف من اجل دعم التغيير وسط مطالب تُعد بسيطة الا ان دخولهم فَشِلَ واتجهوا الى المعارضة .
 
برأيي الفشل هو فشل الرئيس اركادي الذي لم يُفكر قليلاُ الى المدى البعيد ولم يعمل حساب لهذا اليوم وحساب لازمته الحالية التي لو اجتهد قليلاً واقنع كميل وايمن حينها بالدخول الى الائتلاف لما كان هناك أزمة اليوم ولكانا بن نعيم وبن دافيد عرفا وفهما الواقع ولن تملكهما الجرأة لتمردهما على الرئيس اركادي وان هذه الخطوة  لن تُفيدهما وسيبقى ائتلاف الرئيس مكون من 7 أعضاء .
 
وصلنا الى هنا ... في معلوت هناك مشكلة بان جميع أعضاء البلدية عدا "يوري" لديهم صلة وعلاقات وطيدة وقرابة مع حلف بن نعيم وبن دافيد ومن يحاول الدخول الى ائتلاف اركادي فسيتم نبذه اجتماعياً من قبل سكان معلوت القدامى "הוותיקים" ومنحه لقب "الخائن" .
 
خود هالنصيحة يا ريس ...
لكي تحصل على النتيجة المُرضيه لكَ وللخروج من أزمتكَ وخاصةً بعد ان قُمتَ بتأديب نائبيك في معلوت من خلال اقالتهم فلم يبقى لكَ سوى ايمن وكميل لذلك فعليك التوجه وباستمرار لهم دون ملل وبكافة الطرق وباستعمال كافة وسائل  المساعدة ، ربما بامكانك التنازل عن كبريائك والضغط عليهم للدخول للائتلاف من خلال استعمال كلمات داخل جُمل على سبيل المثال : مصلحة البلدية ، مصلحة ترشيحا ، اراضي ترشيحا ، مؤسسات وجمعيات ترشيحا ، التعليم في ترشيحا ، الحكم الذاثي "אוטונומיה" .
 
كرئيس بلدية هذا هو مَنفَذَكَ الواحد والوحيد للخروج من أزمتك ولتُصبح رئيساً قوياً ولتأديب كل مُتمرد وكل طامح في منافستك على الرئاسة التي يطمح اليها النائب والعضو في معلوت طبعاً بالمستقبل القريب . ولامكانية تحسين وتجميل صورتك التي شُوهت في ظل الازمة الراهنة .
 
كما وان نصيحتي لك بعد اقناع كميل وايمن من خلال تقديم التنازلات من قبلك ان تحاول لملمة الازمة مع نائبيكَ في معلوت وسيكون سهلاً عليك اعادتهم الى الائتلاف بعد دخول كميل وايمن وحصولك علئ ائتلاف من 7 أعضاء .
 
هذا هو الصحيح يا رئيس "ولا يصح الا الصحيح" ان تلملم ازمتك من خلال التنازلات عن الكبرياء وعن العظمة المتواجد انت بها بعد تسلمك كرسيك ، 
عليك فعل هذا من اجل الحفاظ على المدينة ومشاكلها ونظافتها وكافة امورها ....
 
عليك ان تتعلم وان تدرس السياسة وهذا ليس عيباً فهناك مستشارون لرجال السياسة ولرؤساء البلديات باستطاعتهم ارشادك لتحسين اداءك كرئيس...
 
 لم يبقى امامك الا احتمالان :
 
الاول التنازل والتنازل، والثاني الدمار الشامل لمعلوت ترشيحا ولكرسيك الرئاسي...
 
 


للمزيد من مقالات

تعليقك على الموضوع