اغلاق
اغلاق
التصويت

هل ستصوت للقائمة المشتركة بانتخابات الكنيست ؟

نعم

لا

لا يعنيني

الرئيسية /

ترشيحا: إدارة البلدية تجتمع مع لجان الوقف المسيحي للنظر في قضية أراضيها ...هل سيتم انقاذها ؟

2019-01-09 19:16:33

قالت قائمة ترشيحا الموحدة المثمثلة بعضوي البلدية النائب حمد نعيم ونخلة طنوس في بيان لها على صفحتها انه عُقد يوم امس اجتماع مع ممثلي لجان الوقف المسيحي في ترشيحا وكهنة الرعايا والمدبر البطريركي في مطرانية الروم الكاثوليك "الاب اندراوس بحوث وذلك من اجل البث في قضية الاراضي التابعة للاوقاف المسيحية في منطقة الدبشة من اجل تحويلها لارض صالحة للبناء .
وقد تم خلال الاجتماع تعيين لجنة مكونة من اعضاء لجان الاوقاف وادارة البلدية من اجل التحضير للمطالب قبل الاجتماع مع ممثلين من وزارة البناء والاسكان في شهر مارس المقبل .
اعضاء لجان الوقف قالوا ان رئيس البلدية اركادي بوميرنتس ابدى حسن نيته في المساعدة من اجل تحويل الارض التي تبلغ مساحتها 200 دونم الى صالحة للبناء بعكس الرئيس السابق الذي يُعد المُدمر الرئيسي لهذه الارض بعدم بذل المجهود من اجل تحويلها على حد قولهم.
وبحسب ما وصلنا من الجلسة ان النقاش بين مهندس البلدية والاطراف المعنية التي تشمل اعضاء القائمة الموحدة واعضاء لجان الوقف هو حول محاولة تحويل مساحة 60 دونم من الاراضي لصالحة للبناء والباقي تُعد ارض مائلة.
وكانت المهندسة المسؤولة التابعة لوزارة البناء والاسكان قد اعلنت قبل اشهر بعهد الرئيس السابق شلومو بوحبوط عن ابطال خطة بناء مشروع الدبشة ومحاولة ضم ارض الوقف بسبب قربها الجغرافي لخطة بناء جديدة .
 
وجاء ما يلي في بيان قائمة ترشيحا الموحدة :
 
بمُبادرة أعضاء البلدية من القائمة المُوحدة، نائب رئيس البلدية السيد حمد نعيم والسيد نخلة طنوس، وبمشاركة رئيس البلدية، السيد أركادي بوميرنتس، وممثلين عن لجنتي الوقف الكاثوليكي والأورثودكسي وممثلين من قسم الهندسة في البلدية وكذلك ممثل مُطرانية الروم الكاثوليك، عُقد يوم أمس الثلاثاء إجتماعٌ أوليٌ للنظر في قضية أراضي الأوقاف المسيحية في المنطقة الغربية للقرية.
     وقد ساد الإجتماع أجواءٌ إيجابيةٌ من قبل جميع الأطراف، حيث قام السيد أركادي بوميرنتس بإبداء إلتزامه التام والمُطلق تجاه طلبات لجنتي الوقف والتي تقضي بتحويل هذه الأراضي من أراضي خضراء وغير صالحة للبناء إلى أراضي صالحة للبناء لكي تخدم أبناء ترشيحا في المستقبل.
     ومن الجدير ذِكره، أن هذه الأراضي تعود مُلكيتها للجنتي الوقف حيث قام رئيس البلدية السابق، شلومو بوحبوط، بتحويلها لأراضي خضراء وغير صالحة للبناء دون إستشارة أي ممثل من لجان الأوقاف، مع العلم أن الرئيس السابق قام بتكرار وعوداته أكثر من مرة لتغيير تعريف هذه الأرض، بعد أن قام أعضاء اللجان بالإعتراض على قراره، دون أن يبذُل أدنى جُهد فعلي لتغييرها، حيث قام أيضا بالتلويح بهذا الإدعاء بفترة الإنتخابات الأخيرة لكسب بعض الأصوات.
     وقد إنتهى الإجتماع بتعيين لجنة مُصغرة تضُم ممثلين من لجان الأوقاف، أعضاء البلدية عن القائمة المُوحدة ومسؤولون في قسم الهندسة لمتابعة الموضوع عن كتب وبأسلوب مهني ومُختص.
 
 


للمزيد من كاميرا كلام

تعليقك على الموضوع