التصويت

هل ستصوت للقائمة المشتركة بانتخابات الكنيست ؟

نعم

لا

لا يعنيني

الرئيسية /

قائمة "ترشيحا أولاً" وموقفها من قضية الرئاسة...لم نكن يوما برعاة، ولم يكن يومًا مصوتونا بقطيع، حرية الضمير والعقل لدى كُلّ فرد...

2018-11-11 18:37:50

بيان توضيح وإعلان موقف
بموجب مبادئنا، اخلاقنا ووعدنا من خلال برنامجنا الانتخابي بضرورة أن يعمل أعضاء البلدية المنتخبين من ترشيحا سويةً كجسم واحد يُمثّل البلدة ويطرح قضاياها وهمومها بقوة وبشكل مهني وعلمي، اتخذنا قبل أسبوع قراراً بالأجماع بالتوجه لجميع الأعضاء المنتخبين من ترشيحا للاجتماع سويًا والعمل على بناء جسمًا واحدًا من أربعة أعضاء، يكون القوة الاكبر في البلدية، وكان تسلسل الاحداث كما يلي:
 
1. يوم 4-11-18 :
عُقد الاجتماع الذي بادرنا اليه في مطعم السيد نزيل اندراوس بحضور جميع الأعضاء المنتخبين ما عدا السيد نخلة طنوس. طرحنا فكرة بناء جسم واحد يُمثل أعضاء ترشيحا الأربعة في البلدية في ظل أي رئيس منتخب. كان رد القائمة الموحدة بأنهم قد أعلنوا تأييد مرشح الرئاسة اركادي بومرنتس وأنه علينا تأييده نحن أيضا. شرحنا لهم ما هو واضح وجليّ بأن هذا الموقف الداعم دون أي شرط للمرشح اركادي بومرنتس يُسمّى مبايعة وهو يدل على عديم مسؤولية، حيث انه على عكس الجولة الأولى، فان المعادلة على اعتاب الجولة الثانية مختلفة كليًا، فكلا المرشحين للرئاسة غير قادرين على الفوز في الجولة الثانية دون أصوات الاهل في ترشيحا وبناءً عليه يجب استغلال الفرصة التاريخية واشتراط التصويت للمرشح اركادي بومرنتس بالموافقة الخطية القانونية على حزمة طلبات وصلاحيات في جميع المجالات يكون في هذه الاتفاقية أعضاء ترشيحا جسمًا واحداً. للأسف لم توافق القائمة الموحدة على اقتراحنا. 
 
2. يوم 6-11-18 :
التقينا بالمرشح اركادي بومرنتس في بيته. طرحنا عليه فكرة ابرام اتفاقية انتخابية تضم أربعة أعضاء البلدية المنتخبين من ترشيحا وكان رده انه لا يقوم بالتفاوض قبل الانتخابات، وحتى ان أحد مستشاريه اقترح علينا ان نحدو حدو القائمة الموحدة وان نعلن الدعم له دون شروط مُسبقة، واتم اقتراحاته بأن نفتح مقر اخر للمرشح اركادي بومرنتس في ترشيحا بالإضافة الى مقرّه داخل مقر التجمع الوطني الديموقراطي. بعد سجال طويل اقترح علينا الحاضرون ان نعود الى أعضاء القائمة الموحدة علّنا نقنعهم بما نقول. 
 
 
 
3. يوم 7-11-18 :
اجتمعنا في بيت السيد باسل طنوس، حضر الاجتماع الأعضاء كميل عودة وايمن شناتي وعن القائمة الموحدة السيد باسل طنوس والسيد خالد نعيم. عدنا وأشدنا بعدم المسؤولية الكامنة في الدعم دون شروط وركّزنا على مدى قوة وحدتنا في هذه المرحلة وأنه يجب علينا طرح المطالب المشتركة للبلدة وابرام اتفاق مُلزم قانونيًا كشرط لدعم المرشح اركادي بومرنتس. للأسف لم نستطيع اقناع القائمة الموحدة بالعدول عن موقفها الداعم للمرشح اركادي بومرنتس دون قيد او شرط. 
من هنا نتوجه لأهل البلدة مستخلصين العبر التالية:
- بموجب مبدئنا بالتغيير لم نفاوض الرئيس الحالي شلومو بوحبوط مطلقاً وكان عرضنا للقائمة الموحدة هو ان نتوجه معاً لمفاوضة المرشح اركادي بومرنتس فقط.
- لأول مرة في تاريخ البلدة تُمنح هذه الفرصة الذهبية بوجود جولة ثانية لانتخابات الرئاسة بحيث أصبح واضحاً على ضوء نتائج الجولة الأولى بانه باستطاعة اهل ترشيحا ان يقرروا من سيكون رئيس البلدية القادم.
- لا يُعقل ان يتم تفويت هذه الفرصة التاريخية وإعلان الدعم للمرشح اركادي بومرنتس دون أي شرط ودون استغلال هذه الفرصة لتحقيق مطالب البلدة خاصةً في هذه المرحلة العصيبة.
- لا يوجد أي تناقض بين الرغبة المشروعة في التغيير وبين اشتراط حصول التغيير بتلبية مطالب اهل البلدة من خلال اتفاقية قانونية مُلزمة.
- ان تضييع الفرصة التاريخية في وضع الشروط والمطالب قبل اعلان التأييد هي عدم مسؤولية من الدرجة الأولى وخطأ تاريخي لا غفران له.
لم نكن يوما برعاة، ولم يكن يومًا مصوتونا بقطيع، حرية الضمير والعقل لدى كُلّ فرد من أبناء بلدتنا هما بوصلته بالتصويت، سنؤدي واجبنا اتجاه بلدنا الحبيب بمشيئة الله وعونه في ظل أي رئيس مُنتخب، وستكون مصلحة بلدتنا فوق كل الاعتبارات دائماً وابداً.
قائمة ترشيحا أولا
11 تشرين الثاني 2018


للمزيد من كاميرا كلام

تعليقك على الموضوع