التصويت

هل ستصوت للقائمة المشتركة بانتخابات الكنيست ؟

نعم

لا

لا يعنيني

الرئيسية /

فسوطة : مرشح الرئاسة سهيل دكور يُمهل المرشحين الباقين الالتفاف حوله حتى يوم غد...

2018-09-13 16:35:56

بيان طارئ وهام
 
بعد اعلان ترشيحي لرئاسة المجلس مدعوما من اقارب واصدقاء  ومجموعة من عائلة "خور ي" قمت مرارا بالاجتماع وبالتفاوض بشكل مكثف مع باقي المرشحين المعنيين بتغيير ادارة المجلس الحالية. 
طرحت فكرة  توحيد الصفوف والعمل على طرح مرشح واحد ووحيد مضاد ومغاير لمرشح ادارة المجلس الحالية وطرحت واقعيا ورقميا اني المرشح صاحب الاحتمال الاكبر للنجاح. الا ان التعنت كان سيد الموقف.
اكثر من ذلك فقام بعض الناشطون السياسيون المعنيون بالتغيير وبتوحيد الصفوف بالمبادرة الى اجتماع لكافة الاطراف، عقد في تاريخ 10.9.18 اذ تم تشكيل لجنة مؤلفة من مندوبين لاربعة مرشحين من اجل انتخاب مرشح واحد ليخوض المعركة الانتخابية وتم تحديد سقف زمني لا يتعدى ثلاثة ايام..
 للأسف الشديد فبعد ان إلتأمت هذه للجنة لتقوم بالمهمة الملقاة على عاتقها قام احد المرشحون بالتراجع عند التزامه بموقف الوحدة وانسحب معلنا انه خارج "لعبة الوحدة".
لم تستطع هذه اللجنة بعد عدة مداولات  توحيد المرشحين والوصول الى الحل المنشود.
نضيف ونشدد، ان خلال هذا الايام السابقة التي فيها تم التفاوض سادت اجواء مؤيدة لاختياري كمرشح واحد ووحيد كصاحب الاحتمال الافضل للنجاح...اذ قام عدة افراد من كل الاطراف بالعمل على تاكيد ذلك وبالضغط على باقي الاطراف لاختياري كمرشح المعسكر لخوض المعركة ضد مرشح المجمع الخصم..الا ان المصلحة الفردية منعت من ذلك ، غاب النهج الوحدوي وبرز بوضوح عدم جدية الاطراف. 
 
من منطلق العقلانية والواقعية السياسية والمسؤولية الملقاة على عاتقي كمرشح للرئاسة، واستنادا على قناعة وايمان المجموعة التي تؤيدني بأنني المرشح صاحب الاحتمال الاكبر لنجاح المعسكر المغاير والمضاد لمجمع الادارة الحالية،  من هنا اناشد  باقي المرشحين المعنيين بالتغيير ان يعلنوا دعمهم وتأييدهم لي كمرشح واحد ووحيد لخوض المعركة الانتخابية ضد الخصم والعمل سوية وبكد لنجاح معسكرنا. 
 
والا، نظرا لقصر الوقت المتبقى لخوض المعركة بنجاح، بكل وضوح وشجاعة نقول،  ان لم يتم ذلك حتى الساعة السادسة من مساء يوم غد الجمعة 14.9.18  فسوف نعقد حالا اجتماعا طارئا لمجموعتي لاستخلاص العبر واتخاذ القرار المناسب.
 
مع الاحترام 
سهيل دكور


للمزيد من محليات

تعليقك على الموضوع