اغلاق
اغلاق
التصويت

مناقصة ادارة اعدادية ترشيحا...من تفضل ان يكون مدير المدرسة ؟

ابن البلد

من خارج البلد

لا يعنيني

الرئيسية /

الاعتداء على الشيخ اسعيد ستاوي في مقام النبي خضر بسبب احتفاله بعيد الفطر...

2018-06-18 04:34:51

قامت مجموعة كبيرة يوم أمس السبت بالاعتداء على الشيخ اسعيد سيتاوي في مقام النبي خضر عليه السلام الأمر الذي سبب له الكسور والرضوض وتم نقله الى المستشفى لتلقي العلاج.

 

 

وفي بيان وصل من لجنة المبادرة الدرزية، اليوم الاد جاء فيه: " محاولة قتل متعمّد مع سبق الإصرار والترصد في مقام سيدنا الخضر "ع" في كفرياسيف ونحمّل الشيخ موفق طريف المسؤولية الكاملة عن ذلك! إنّ ما حدث صباح يوم امس السبت 2018-06-16م في رحاب مقام سيدنا الخضر "ع" في كفرياسيف من قبل مجموعة كبيرة من الشباب بين (40-50) ومعهم عدد من المشايخ ضد الشيخ اسعيد سِتَّاوي من قرية المغار وعدد من مرافقيه، لَهُوَ عمل مشين يندى له الجبين، وخارج عن كل المبادئ والقيم الإنسانية والأخلاقية، لا بَلْ يرقى لمحاولة قتل مع سبق الإصرار والترصد!!.


إن هجوم مجموعة كبيرة من الشباب على شخص معيّن أيًّا كان قبل نزوله من ال سيارة ودون أي تصرّف أو كلمة من قِبَلِهِ، وضربه ضربًا مبرّحًا، وتكسير أكثر من 6 أسنان له وجروح في وجهه، ورضوض في كافة أنحاء جسمه، عدا عن الإهانات والمسبّات والكلام البذيء كل ذلك في رحاب المقام، لَهُو مؤامرة كبرى محضّر لها مسبَقًا!!!".
واضاف البيان: " والذنب في ذلك أنهم دَعُوا لاجتماع معايدة في مقام سيدنا الخضر "ع" بمناسبة عيد الفطر السعيد !!.
لا يا شيخ.....! ما هكذا تورد الإبل .....! نحن نختلف مع الأخ اسعيد ستاوي في وجهات نظر عديدة ولكن...،العيد عيدنا، وأنت تعلم، ومشايخنا يعلمون، والطائفة تعلم.....! وإذا كانت المؤسسة الإسرائيلية لم تعترف به رسميًّا ولم تعطِ عطلة رسمية لأبناء الطائفة الدرزية لغاية في نفس يعقوب، واستمرارًا لسياسة فرّق تسُد الاستعمارية لسلخنا عن أبناء شعبنا، وعن هويتنا، وتشويهًا لمبادئنا وتقاليدنا فهذا لم ولن يثنِ الشرفاء والأحرار من ابناء الطائفة من التمسك بهويتهم ومبادئهم وعاداتهم وتقاليدهم....!

 


وأضاف البيان: " هذه المؤسسة التي تآمرت على أهلنا في سورية عامة وبلدة حضر خاصة، والتي نعاني من قوانينها العنصرية في كافة مجالات الحياة هنا، وأنت يا شيخ تُجاريها، وتخدم مآربها، وتنفذ سياستها، بل جَلَبْتَ الإهانة لنفسك ومنصبك، والخزي والعار للطائفة ولم نكتُب...! ولم نعلّق....! ولا أريد التفصيل ولا الإطالة.....!".


إن المقامات المقدسة مُلك كل الدروز في العالم، ولا يحق لأيٍّ كان وكيل، أو قِيَّم، أو رئيس أو غيره أن يحتكرها أو يفرض سلطته عليها أو يمنع الغير من زيارتها أو إقامة أي اجتماع ديني أو اجتماعي لا يخالف المبادئ الدينية والقيم الإنسانية، والعادات والتقاليد المتوارثة والمتبعة !!
إن هذا التصرف، هو تجاوز لكل الخطوط الحمراء، ونحذّر من مَغبّة ذلك، ونحمّل المسؤولية الكاملة على من دعا هؤلاء الشباب مسبقًا وحرّضهم على هذا العمل المُشين والسلام

بيان حراك "أرفض شعبك بيحميك"
ولاحقا وصل بيان من حراك "أرفض شعبك بيحميك" للصنارة، جاء فيه: " كنّا قد تحدّثنا عن ذلك سابقاً، فقد قامت المؤسسة الصهيونيّة بسرقة هذا العيد ومصادرته وخطفه من دروز الجليل والكرمل لغايةٍ سياسيّةٍ صرفة، وهي سلخ الدروز عن مجتمعهم العربي الفلسطيني، كما فعلت حين فرضت التجنيد الإجباري على الشبان الدروز. وعلى هذه الحقيقة لا يختلف اثنان، فهذا تاريخ موثّق في الأرشيفات الصهيونية ولا مجال لنقاشه. لكن كيف خوّل أصحاب المناصب الدينيّة لأنفسهم الحقّ بأن يسمحوا للمؤسسة بمنع الموحدين الدروز من الإحتفاء بالعيد؟


هذا سؤالٌ محيّرٌ حقًّا، ألا يخافون إمام الزمان؟ وإن حضر كيف سيجيبوه؟ أسيقولون في حضرته أردنا إرضاء سيّدنا صهيون فخالفناك وألغينا العيد؟! 
ألا يعلمون أنّ إحياء شعائر العيد هي واجبٌ ديني، أسيغفرُ الإمام لمن يتخلّفون عن واجبهم أمامه؟ 
أصحاب المناصب الدينيّة هؤلاء أما آن أن يرتدعوا؟ 
أما آن أن يكفّوا عن اقحام الدين في السياسة؟".

واضاف البيان: "ألا يعلمون أن البلطجة هي سلاح الضعيف؟ إن الإعتداء على فضيلة الشيخ اسعيد سيتاوي وضربه في حضرة النبي الخضر هو إثمٌ عظيم. ووجب التذكير والتأكيد أن من أثار الفتنة ويؤججها الآن هو من نصب كميناً في مقام مقدس وضرب شيخاً وابنه ووالده الهرم دون أي مبرر ومن ثم حاول التعتيم بسرقة الكاميرات والهواتف معرّفًا عن نفسه بدون تردد وخجل من "جماعة الشيخ موفق". ثم يتهمنا في بيانه إننا نوقد الفتنة بينما جماعته مدنسين للزي الديني الذي يرتدوه يردّوا انسانًا موحّدًا أتى ليزور مقام النبيّ وليؤدّي واجبه الديني المتمثّل بالإحتفاء في عيدٍ يفرضه عليه الدين، فهم عدو للدين. إنّ من يرفع يده ويضرب شيخًا يرتدي لفّة إمام الزمان في مقام الخضر لا يخاف النبيّ الخضر ولا شكّ أن حسابه معه عسير. كان من كان. ولم نستغرب مما حصل، اذ لهم سوابق في تهديد ناشطات وناشطين من حراكنا وغيرهم/ن والتعرض لهم/ن باشكال مختلفة من العنف. واخيرًا يهددون من يشهد ويوثق".

وتابع البيان: "وقد نزلتم إلى مثل هذا الدرك، فرأينا أن نحدّثكم محذّرين ومحذرات مما لا تُحمد عقباه. 
أنتم والمسؤولين عنكم منبع الفتنة ووقودها! 
أمّا لفضيلة الشيخ إسعيد سيتاوي فنقول: يا شيخنا جازاك الله خيرًا عن طائفةٍ كاملة. جازاكَ الله خيرًا، اذ رأيت أن تحمل ثقل أداء الواجب الديني محتفيًا بعيد الفطر، جاعلاً من النبيّ الخضر قِبلةً.

 


بلى أنت ترقدُ اليوم مثقلاً بالجراح لكن لا ريب أنّ سيدنا الخضر يبتسمُ لك. لا ريب أنّ هذه الجراح ستشهدُ أمامه وأمام إمام الزمان أنّك وقفت مدافعًا عن دينك وعن حكمتك، وعن أبناء طائفتك التي لا تنفكّ المؤسسة الصهيونيّة وأذنابها عن النهش من لحمها فلا تكرهوا شيئًا لعلّه خيرٌ لكم. 
إن البلطجة التي قمعتك لن تنتصر، إنّ كافة ممارسات المؤسسة الصهيونيّة بحقّ هذه البلاد لن تنتصر. لا يحقّ للمؤسسة الصهيونيّة أن تُصادر وأن تخطف من الموحّد والموحدّة عيدهما، هذا عيدٌ عمرهُ ألف سنة، فليقولوا لنا كم عمرهم هؤلاء الغزاة. 
ما قمت به يا أيّها الشيخ الجليل انت وأمثالك يحملُ أبعادًا تاريخيةً عظيمة وسيكون له صدًى واسعًا في دنيانا الحاضرة ولن يشمل صداها الآخرة فقط. 
فإنّ هذه الطائفة الكريمة ستذكرُ هذه المسيرة المحقّة التي ستفرض نفسها. 
أنتَ من واجهتهم بصدرك الأعزل وقلت لا، ألف لا، أنا سأقيم طقوس وشعائر العيد وسأحتفي به شاء من شاء وأبى من أبى".

واضاف البيان: "أمّا بعد فقد قام مكتب الشيخ موفق طريف بالتعقيب على ما جرى في المقام الشريف فاستنكر ما حدث. 
نقولها علنًا، إنّكم انتم من تقحمون الدين في السياسة ونحنُ نختلفُ معكم سياسيًّا، والكثيرون والكثيرات من ابناء وبنات الطائفة العربيّة الدرزيّة يختلفون ويختلفن معكم سياسيًّا (وهذا مثبت أكاديميًا في ابحاث اجريت في جامعة حيفا )، وإننا نرى أنّكم تسقطون بهذه الطائفة الى الهاوية. 
وإننا نظنُّ أنّه من حقّنا أن نعبر عن رأينا ومن واجبنا أن ندافع عن أبناء الطائفة العربيّة الدرزيّة من الإحتلال الفكري الذي تمارسه السلطة عليها من ما قبل النكبة وحتى يومنا هذا. لقد قامت مشيخة العقل في البلاد الشقيقة بالاحتفاء بعيد الفطر والفيديوهات واضحة للجميع على شبكة التواصل، لماذا إذا تسمحون للسلطة الصهيونيّة بمنعه عن أبناء الجليل والكرمل عنوةً عن باقي الموحدين الدروز؟ كان من الأجدر أن تقوموا في تعقيبكم بالدفاع عن حقّ الشيخ إسعيد السيتاوي في الاحتفاء بشعائر العيد وأن تخبروا الشعب أنّكم ستطالبون السلطات الإسرائيليّة بإعلان عطلة رسميّة معترف بها للدروز في يوم عيد الفطر، فهذا واجب ديني. لكنّكم مكان ذلك قمتم بالاستنكار وتأكيد فتح المقام في وجه الزائرين ثمّ حوّلتم الكلام لتنتقدوا من يقوم بانتقادكم على شبكات التواصل. 
نحنُ نؤكّد على حقنا في النقد، ما دمنا نتبع في عملنا تعاليم المعلّم الشهيد كمال جنبلاط، وما دمنا ننفذ وصيّة عطوفة القائد سلطان باشا الأطرش، فلن يردعنا رادع عن الدفاع عن أهلنا وناسنا وعن حقّهم وحقّنا في أرضنا. نحن نؤكد على حقنا بناء مجتمع حر وغير قامع، مجتمع متساوٍ وعادل ينصف بين جميع فئاته ويحترم التعددية والاختلاف".

واضاف البيان: "ولتكن مشيخة العقل حكمًا ما بين الطائفة الدرزيّة في الجليل والكرمل وبين المؤسسة الصهيونيّة. 
وقد آن أن نتوجّه إليها بالأسئلة لتجيب. 
المؤسسة الصهيونية تمنع الدروز من إحياء عيد الفطر فهل يجوز للموحّد والموحّدة أن ينصاعا للمؤسسة مخالفان أمر الدين؟ 
المؤسسة الصهيونية تقيم شعائر احياء ذكرى الأموات وتذهب بالدروز ليزوروا المقابر كما يفعل اليهود فهل هذا جائز دينيًا؟ 
المؤسسة الصهيونية تدنّس مقامات الأنبياء بالشعائر العسكريّة فهل هذا جائز دينيًا؟ وكأنهم يعطون قداسة دينيّة لحربهم الإحتلاليّة؟ 
المؤسسة الصهيونية تعمل على تطويع الدين في خدمة مصالحها فهل هذا جائز دينيًا؟ 
وهنالك ألف سؤال آخر. 
وقد قال مكتب الشيخ أنّه على استعداد لمناقشة أي موضوع لذا نحن نأمل أن يجيب على الأسئلة أعلاه وهي غيضٌ من فيض. 
ونأمل عدم إقحام الدين في السياسة أكثر".

 

 

 


للمزيد من جرائم المجتمع

تعليقك على الموضوع