اغلاق
اغلاق
التصويت

مناقصة ادارة اعدادية ترشيحا...من تفضل ان يكون مدير المدرسة ؟

ابن البلد

من خارج البلد

لا يعنيني

الرئيسية /

دمُنا الأحمر يا عرب بات حبركم الأسود...زهير اندراوس...

2018-06-09 07:58:53

، وكيف ينطلقون من رحم المُعاناة! ربمّا تُستعاد رجولتكم المفقودة، وشهامتكم المنقوصة، وكرامتكم الضائعة، وعن ضميركم المبني على المجهول، لا حاجة للسؤال!
زهير أندراوس
من الصعب، إنْ لم يكُن مُستحيلاً، أنْ تُكتب مرثيّةً لإنسانٍ/ةٍ، فكم بالحري إذا كان الحديث عن شهيدٍ/ةٍ تمّ قنصه/ا عن سبق الإصرار والترصّد من قبل جلّادٍ يستأسد على الضحيّة، لا بلْ أكثر من ذلك، يقتل، يبطش بهمجيّةٍ ويقمع ببربريّةٍ، ومن ثمّ يُحاوِل شيطنة شعبٍ بأكمله، هبّ دفاعًا عن قضيته العادلة، فقد قيل سابقًا إنّه في زمن الخداع العالميّ، يُصبح قول الحقيقة عملاً ثوريًا، ولكن أين الحقيقة، وَمَنْ طمسها، ولماذا دفنها؟.
*** 
رزان النجّار، المُسعفة الفلسطينيّة استُشهدت بنيران الغدر الجبانة، وهي ترتدي الأبيض وتُقدّم العلاج لأولئك الأبطال الذين صُنعوا في غزّة هاشم، أولئك الذين خرجوا مُسلّحين بصدورهم العارية ومُلتحفين بعدالة قضيتهم لمُواجهة الغاصِب الفاشيّ، ولكنّ الصديق قبل الخصم، والحليف قبل العدّو، خذلهم، وتركهم لوحدهم يُواجهون مصيرهم. اخترقوا حصارهم، وحاصروا سجّانهم، ليُدافعوا عمّا تبقّى من كرامةٍ لأمّة العرب، من المُحيط الـ"هادر" إلى الخليج الـ"ثائر"! ومن طنجة إلى جاكرتا.
*** 
صالت وجالت رزان، وهي ابنة الـ21 ربيعًا، في ميادين النضال، على الـ"حدود" مع غزّة، فكانت على موعدٍ، مع الشهادة، رصاصة غادرة وخبيثة وحاقدة أردتها قتيلةً ليُعطّر دمها الزكيّ تُراب الوطن الغالي. سيّداتي وسادتي، المُحترمين وغيرُ المُحترمين، الشعب العربيّ-الفلسطينيّ ليس مشروع شهادة، إنّه شعبٌ توّاقٌ للحياة، وأكثر من ذلك، إنّه يُعلّم شعوب الأرض قاطبةً حُبّ الحياة، ولكن شاءت الأقدار، المصحوبة بالخيانة والتواطؤ والتخاذل، بتحويل هذا الشعب إلى شعب الشهداء، شهداء مع وقف التنفيذ، كلّ واحدٍ أوْ واحدةٍ وقدره، فذاك يموت بالرصاص، والأخرى تُفارق الحياة لعدم توفّر الدواء، سبعون عامًا وما زلنا نُقدّم القرابين على مذابح العدل المفقود، والعدالة، التي خرجت إلى نزهةٍ ولسببٍ أوْ آخر، لم تجد من المُناسب العودة. تُبًا لكم!
*** 
وفي نفس اليوم، نعم في اليوم عينه، الذي ارتقت فيه رزان، وهي تقوم بواجبها الإنسانيّ والأخلاقيّ والوطنيّ، وصل الصلف الإمبرياليّ إلى حدٍّ لا يُطاق، وباتت الوقاحة الأمريكيّة، شعار المرحلة وسيّدة الموقف. مندوبة الويلات المُلتحدة، ليس خطًا مطبعيًا، راعية الإرهاب العالميّ، انبرت بكلّ عنجهيةٍ وغرورٍ وغطرسةٍ لتُبرر القتل، وتُدافع عن الجلّاد، وتتهّم الضحيّة! لا نُريد أنْ نُعاتب واشنطن، فنحن على قناعةٍ ودرايةٍ بأنّها رأس الأفعى، ولكن يحّق لنا أنْ نسأل وبالصوت العالي: يا عرب الردّة السياسيّة والوطنيّة، يا مَنْ ارتميتم في أحضان العّم سام، الذي يحتقركم ويزدريكم، هل الدّم الفلسطينيّ بات رخيصًا جدًا؟ كيف ولماذا؟ وَمَنْ نصّبكم في مواقعكم؟ دمّ رزان، ورفاقها ورفيقاتها سيُلاحقكم، دماء شهداء فلسطين، والعرب والمُسلمين، الذين قتلتهم آلة الحرب الأمريكيّة وتفرعاتها لن يترككم حتى يوم الدّين، سجّلوا هذا أمامكم، علّ وعسى تستيقظون من سُباتكم العميق أوْ من حالة التخدير المُستمّر، الذي أصبح يُلازمكم!
*** 
رزان يا عرب، كانت مُسعفةً، فَكَمْ من مُسعفٍ ومُسعفةٍ تحتاج الأمّة العربيّة لإنقاذها؟ أوْ هل يُمكن علاج أمّةٍ انتقلت من مرحلة العناية المُركزّة إلى غرفة الإنعاش المُكثّف، وباتت في مرحلة الحرج؟ يا أبناء أمّة الناطقين بالضاد، رجاءً، لا تُساعدوا غزّة، كفانا نفاقًا وتملقًا ومداهنةً، نرجوكم، توقّفوا عن ترديد الأسطوانة المشروخة بأنّ القضية الفلسطينيّة هي قضية العرب الأولى والمركزيّة، لقد وصل الكذب، كذبكم، إلى مرحلة أصبحتم فيها تُصدّقون أنفسكم، وتعتقدون أننّا نثق بكم، لا يا عرب، واصِلوا إصدار بيانات الشجب والاستنكار والتنديد والتعبير عن الامتعاض، فدَمُنا الأحمر باتَ حبرَكم الأسود. 
*** 
غزّة هاشم، يا عرب، بدون استثناءٍ، أنظمةً وقادةً وشعوبًا، تصنع الأبطال، تبتكر سبل النضال وتخترع آفاق المُواجهة. بربّكم وبدينكم، كيف تقبلون أنْ تخلدوا إلى النوم، وأنتم تعرفون أنّ أكثر من مليونيّ فلسطينيّ، من أبناء جلدتكم، يعيشون، إذا جاز التعبير، في أكبر وأخطر سجنٍ أُقيم على مرّ التاريخ، القديم والحديث؟ لمعرفتكم، وليس لعنايتكم، نحنُ شعب الجبّارين، وليس شعب المُتسّولين، ولكن أضعف الإيمان أنْ ترتقوا ولو مرّةٍ واحدةٍ إلى مُستوى الحدث، لا ولن نطلب منكم أنْ تُناضلوا مع أهل غزّة، توقّفوا وفكّروا، تذّكروا مقولة الشهيد البطل غسّان كنفاني: "الخيانة هي بحدّ ذاتها ميتةً حقيرةً"؟ حتى مظاهرة تضامنٍ مع شعب غزّة المُحاصر والمُجوّع أصبحت أُمنيةً بعيدة المنال! إلى أين أنتم ذاهبون يا عرب؟ إلى أيّ حضيضٍ وإلى أيّ دركٍ أسفل؟ هل تريدون أنْ تصلوا إلى نقطةٍ أوطأ من البحر الميّت؟ هنيئًا لكم.
*** 
لا نبحث عن المُساعدات، نُطالبكم فقط أنْ تتعلّموا ولو قليلاً من التضحيات الجسام التي قدّمها شعبنا من أجل قضيته النبيلة. وبما أنّكم على علاقةٍ مع الغرب الـ"حضاريّ"، وبدون هلالين المُتحضّر في القتل وسفك الدماء، تخيّلوا، إنْ سمحوا لكم، تخيّلوا لو أنّ المُصاب الجلل كان عكسيًا؟ اجمعوا ما تبقّى لكم من كرامةٍ وجرأةٍ واسألوا: لو أنّ الفلسطينيّ، المُشرّد والمُهجّر، هو الذي قام بقتل المُسعفة من الطرف الآخر؟ اسألوا كيف كان العالم من أقصاه إلى أقصاه سيُقيم الدنيا ولن يُقعدها، ويُلصق بنا تهمة الإجرام والهمجيّة والبربريّة، وهي التهمة الجاهزة والحاضرة للاستعمال مُتعدّد المجالات؟ فهذه التهمة، لا بلْ الإدانة، تُستخدم بشكلٍ ممجوجٍ لتكريس الآراء المُسبقة والأفكار النمطيّة بأنّ الشعب الفلسطينيّ هو مجموعة من الرُعاع والقتلة والمُجرمين! 
*** 
حذارِ يا عرب، أنْ تسيئوا فهمنا، حذارِ أنْ تخطئوا، لا نُريد منكم المُساعدات وبيانات الإنشاء التي لا تُساوي شيئًا، نطلب منكم، لا نستجديكم، أنْ تقوموا بزيارة قطاع غزّة، 360 كم مربع مساحته، طبعًا آخذين بعين الاعتبار حصولكم على إذنٍ أوْ تصريحٍ من أنظمتكم، زوروا غزّة، يا عرب، عايِنوا مخيماتها، وأزّقتها، وشوارعها، وبيوتها المُهدمّة، لتُشاهدوا بأمّ أعينكم كيف تُصنع الأبطال، وكيف ينطلقون من رحم المُعاناة! ربمّا تُستعاد رجولتكم المفقودة، وشهامتكم المنقوصة، وكرامتكم الضائعة، وعن ضميركم المبني على المجهول، لا حاجة للسؤال!
*** 
أُرقدي يا رزان، قريرة العين، نامي أيتُّها الشهيدة الملاك بسلامٍ، أنتِ لستِ شهيدة فلسطين فقط، بل شهيدة الإنسانيّة التي توحشّت وتغولّت... رزان، باستشهادك كشفتِ عورات العرب مرّةً أخرى، وأسقطتِ القناعَ عن القناعِ، نُعزّي أنفسنا ونقول: الموت غيابٌ والشهادة حضورٌ، ونستعين بالمقولة المأثورة التي أرساها الأديب المصريّ الراحل، نجيب محفوظ: أتحدّى إسرائيل أنْ تفعل بنا مثلما فعلنا بأنفسنا. ولا غضاضة بتذكيركم بصدق ومصداقية القول إنّه من المؤسف حقًّا أنْ تبحث عن الصدق في عصر الخيانة، وتبحث عن الحُبّ في قلوبٍ جبانةٍ. أَلَمْ تصل إلى مسامعكم مقولة الشهيد أنطوان سعادة: الحياة وقفة عزٍّ!
*** 
"وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ، إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ"، (صدق الله العظيم).


للمزيد من مقالات

تعليقك على الموضوع