اغلاق
اغلاق
التصويت

هل ستصوت للقائمة المشتركة بانتخابات الكنيست ؟

نعم

لا

لا يعنيني

الرئيسية /

اطاحة عضو بلدية معلوت ترشيحا المحامي يوسف فاردا من المجلس البلدي وباردا يستأنف في المحكمة...

2018-02-13 08:16:07

وصلنا من بلدية معلوت ترشيحا...

في البلدية تم القرار بوضع الحد لعدم خدمات عضو البلدبة يوسف باردا وتطبيق قرار مراقب الدولة الذي ينص انه على رئيس البلدية او مفوض وزارة الداخلية استنفاد الصلاحيات الممنوحة لهم بخصوص اعضاء البلدية ومشاركتهم بجلسات البلدية بشكل منتظم .
أعضاء السلطات المحلية يتم انتخابهم بشكل ديموقراطي من خلال انتخابات السلطات المحلية وهم يُمثلون اهالي مدينتهم . المجلس المنتخب يدير شؤون السلطة المحلية وفقا للسلطات المخولة له بموجب التشريع .
اجتماعات المجلس البلدي بشكل متواصل ومكثف مهمة جداً من اجل ادارة حسنة في كافة امور السلطة ومن خلالها تنفيذ واجباتهم كمنتخبي جمهور.
وفي قانون البلديات فان عضو المجلس الذي تغيب عن جلسات المجلس لمدة ثلاثة أشهر متتالية او تغيب 3 جلسات متتالية بحابة كان خلال 3 اشهر اقل من 3 جلسات يتوقف عن كونه عضوا في المجلس ما عدا الحالات المرضية او او الخدمة في الجيش او باذن مسبق من السلطة بشرط ان رئيس البلدية او مفوض وزارة الداخلية قد تلقوا رسالة.
البلدية عملت وفق القانون ووجهت رسالة لعضو البلدية يوسف باردا على تغيبه ل 3 جلسات متتالية وعلى مشاركته فقط ب 3 جلسات متتالية .
البلدية قررت التصرف وفقا لالتزامها بموجب القانون ووفقا لقانون مراقب الدولة وتم اطاحة المحامي باردا من عضوية البلدية والمجلس البلدي...
واضاف بيان البلدية ان شمعون بيطون سيدخل المجلس البلدي بدل المحامي يوسف باردا...

 

رد عضو البلدية يوسف باردا...

 

 

 

قبل حوالي ثلاث سنوات، أعربت عن رأيي في رفع الضرائب البلدية لسكان معالوت ترشيحا. رئيس البلدية، شلومو بوحبوط، غضب من ذلك وقرر استبعادي من جميع اللجان التي تطوعت فيها واضطررت إلى الانتقال إلى صفوف المعارضة ومن هناك واصلت خدمة الجماهير.
ومنذ ذلك الحين وضع بوحبوط هدفا واحدا: جعلني أغادر مجلس المدينة!
على سبيل المثال، في كل اجتماع من اجتماعات المجلس يدعوني خائنا (وكذلك في البرامج الإذاعية والصحافة)، ودعا الحاخامات إلى "دعوتني للمحاكمة"، ويغلق الميكروفون في الاجتماعات عندما أتكلم، وهو غير قادر على الإجابة على وجهة نظري. ..
الخطوة الأخيرة - يحاول بوحبوط إطاحتي من عضوية البلدية ومن المجلس البلدي وهذا ضد القانون، مدعيا أننيتغيبت عن ثلاثة جلسات. على الرغم من أن القانون ينص على أن تقديم شهادة مرضية لا يعتبر غيابا (وقدمت تصريح)، بوحبوط يتجاهل القانون ويحاول مرة أخرى العمل ضدي.
وبناء على ذلك، قدمت التماسا إلى المحكمة اللوائية ضد بوحبوط، وحتى الحصول على القرار فاسبقى بمنصبي...
أنا آسف باني خيبت امل الاصدقاء في البلدية الذين هرعوا لفتح الشمبانيا، ولكن ليس لدي أي نية للذهاب. وسأواصل العمل من أجل مدينتنا واهلها، وهذه ليست سوى البداية!

 

 

نسخة من الاستئناف...

 



 

 



 


للمزيد من كاميرا كلام

تعليقك على الموضوع