اغلاق
التصويت

هل انت راض من خدمة بلدية معلوت ترشيحا؟؟؟

نعم

لا

لا يعنيني

الرئيسية /

المُهرة النصراوية seranza لصاحبها محمد الشيخ سليمان، الثانية عالميًا بمقاييس الجمال...

2017-11-28 15:48:32

شارك الشاب النصراوي محمد الشيخ سليمان، بمهرته seranza في مسابقة جمال الخيل العربي العالمية، إذ فازَ بالمرتبة الثانية عالميًا، ضمن مسابقة بطولة العالم للجمال التي أقيمت في باريس، ويعتبر هذا الانجاز الأول من نوعه في البلاد .


ولقد فازَت المُهرة على أخريات من كل انحاء العالم، كما حصلت على المرتبة الأولى في بطولة العالم الفضية، بعد أن تجاوزت بنجاح مواصفات الجمال، وذلك بقرار من لجنة تحكيم تعتمد قوانين صارمة عالميًا بأرفع المستويات.

يُذكر أن الشاب النصراوي مالِك المُهرة محمد الشيخ سليمان قام بشراءها بعدَ ولادتها بفترة وجيزها، مع بداية العام 2016، لأب شهير في مجال جمال الخيل العربي وهو "كنز البداير" ولأمها "سيرينادا".
وفي حديث لنا مع مالكها رجال الأعمال محمد الشيخ سليمان قال: "أنا مؤمن بمُهرتي seranza ، وكُنت على ثقة بأنها من المراتب الأولى عالميًا، ولكن في الحقيقة لم أتوقع هذا الفوز، فالمنافسة كانت مع مَرابِط كبيرة، والحديث عن أهم مرابِط الخيل العالمية، لديها ميزانيات ضخمة، ولديها خبرة سنوات، فيما أنا اشتيرتها منذ عام، ورغم حُبي للخيل العربية، إلا أنني دخلتُ المجال منذ ثلاث سنوات فقط، ومع ذلك، وبفضل الله، حققنا هذا النجاح ورغم أنني خشيتُ أن تكون لدى هيأة التحكيم سياسات أخرى واعتبارات مختلفة كوننا في مسابقة في هذا المستوى، إلا أن لجنة التحكيم تصرّفت بموضوعية كاملة وحياد، وأقرّت أن seranza من أجمل الخيول العربية على وجه المعمورة.
المهرة seranza تتدرب وموجودة في مربط خيل احترافي كبير في بلجيكا، يُدربها مهني معروف في هذا المجال وهو المدرب والعارض المميز "رفائيل كورتي"، نود ان نشكره على جهوده في هذه الفرصه وكذلك الأمر لمدير المشروع التنفيذي المدرب والعارض "أوري شاكيد" الذين رافقاني من بدايتي في هذا المجال .
ويزور محمد مهرته في هذا المربط كُل نحو شهر، بشكل دوري ثابت، وكما أنهُ يكون إلى جانبها في كُل عرض، وذلك كُل شهرين على التوالي، وقد تحوّلت علاقته بها إلى علاقة حُبٍ وتعلُقٍ شديدين، إذ أكد يقول أنهُ ذهب إلى مجال الخيل العربية وجمالها كهواية، ولكنه لم ولَن يُفكّر في بيع مهرته العزيزية seranza، وهُوَ أصلا، قام برفض الكثير من العروض التي جائته لبيعها قبل فوزها الأخير وبعده، علمًا أن بعضها كانَ مُغريًا جدًا، ولكنه رفض ذلك رفضًا باتًا.

 

 

 

 

 

 

 






للمزيد من محليات

تعليقك على الموضوع