اغلاق
التصويت

هل ستصوت للقائمة المشتركة ؟

نعم

لا

الرئيسية /

إعتقال قاصرين من الشمال باقتحام تطبيقات ونشر صور فاضحة وابتزاز فتيات...

2016-12-21 14:10:11

أفادت لوبا السمري، الناطقة بلسان الشرطة أن" شرطة القدس، تواصل التحقيق في ملف اعتقال قاصرين (13 عاما) من سكان الشمال، تنسب لهما شبهات اقتحام تطبيق برنامج مراسلة فورية والذي يشمل المحادثة بين الاصدقاء مع امكانية اجراء مكالمات فيديو مجانية، وكذلك صوتية وارسال صور ولقطات فيديو قصيرة ودردشة واسع الانتشار بين مستخدمي الهواتف الذكية، بحق عشرات الفتيات من مختلف انحاء البلاد، من اقصى الشمال لأقصى الجنوب، وبالتالي نشر صورهن الحميمية والفاضحة بما شمل في قائمة جهات الاتصال والاصدقاء" وفقا للبيان.

وتابع البيان: "هذا، وكانت الشرطة قد باشرت تحقيقاتها بملف القضية التي شملت شبهات الابتزاز تحت التهديد واختراق مواد محوسبة والمس في الخصوصية الفردية والتحرش الجنسي مع تقدم فتاة (16 عاما) قبل ايام معدودة بشكوى في أحد مراكز الشرطة في مدينة القدس وقدمت شكزى، حول اقدام مجهولي الهوية على اختراق حسابها الذي تستخدمة في احدى التطبيقات وسرقة صورها الحميمية ومن ثم توزيعها على كافة اصدقائها المتواجدين في قائمة جهات الاتصال" بحسب البيان.

ولفت البيان: "ووفقا لتحقيقات الشرطة اعتاد الفتيان المشتبهان فيما اعتادا اختراق (صالات عرض) الفتيات بواسطة تطبيق الرسائل الفورية والبحث وراء صور حميمية ومن ثم التوجه للفتيات الضحايا بطلب ارسالهن لصور حميمية اضافية اخرى لهن، والا قاما بفضحهن على الملأ، وعند قائمة الاشخاص المتصلين في هواتفهن النقالة. وتم التوصل للمشتبهين البارحة الثلاثاء، بالشمال وتوقيفهما وتحويلهما الى وحدة مكافحة الجرائم المحوسبة - السايبر بالقدس جنبا الى تفتيش منازلهما وضبط أجهزة محوسبة وهواتف نقالة حديثة التي استخدمها وعلى ما يبدو الفتيان المشتبهان خلال تنفيذهما لما نسب اليهما من شبهات" كما جاء في البيان.

وشدد البيان: "هذا، وخلال التحقيقات تم ربط المشتبهين بعشرات الحالات بحق فتيات من شتى انحاء البلاد مع توصل الشرطة صحيح لهذه المرحلة الى بعضها ومضيها في خطواتها قدما حتى التوصل الى كافة الضحايا والتحقيقات جارية. أضف، بطبيعة حال واعمار المشتبهين الصغيرة ووفقا للمقتضى تقدمت الشرطة في تقرير حول المشتبهين الى مكاتب الرفاه الاجتماعي" وفقا للبيان.

 

 

 




للمزيد من جرائم المجتمع

تعليقك على الموضوع