اغلاق
اغلاق
التصويت

هل ستصوت للقائمة المشتركة ؟

نعم

لا

الرئيسية /

شركات الطيران تريد تحويل الخليج الى مركز الكرة الارضية

2011-11-17 21:14:32

تبدو شركات الطيران الخليجية عازمة على تغيير خارطة الملاحة الجوية وجعل منطقة الخليج مركزا للعالم في هذا المجال، وهي تقدمت بطلبيات عملاقة جديدة في معرض دبي الجوي الذي اختتم اليوم الخميس. وتتشاطر "بوينغ" الاميركية و"ايرباص" الاوروبية هذه الرؤية الثورية لمستقبل جغرافيا الطيران ولو ان شركات الخطوط الجوية التقليدية قد تدفع ثمن ذلك.

وراكمت شركتا الطيران الاماراتيتان، طيران الامارات التابعة لامارة دبي وطيران الاتحاد التابعة لابوظبي، وشركة الخطوط الجوية القطرية، الطلبيات الضخمة على الطائرات الجديدة مستفيدة من موقعها الاستراتيجي على منتصف الطريق بين اميركا واسيا.

وخلال معرض دبي الجوي هذا الاسبوع، طلبت طيران الامارت شراء 50 طائرة بوينغ "777-300 اي ار" طويلة المدى بقيمة 18 مليار دولار، ما شكل اكبر صفقة للصانع الاميركي في تاريخه من حيث قيمة الطائرات المطلوبة. اما شركة الطيران القطرية فقد طلبت خلال المعرض شراء 50 طائرة "ايرباص ايه 320 نيو" المتوسطة المدى مع خمس طائرات اضافية من طراز "ايه 380" العملاق.

وقال رئيس طيران الامارات الشيخ احمد بن سعيد ال مكتوم خلال المعرض "لدينا خطة استراتيجية طموحة للاستمرار في تطوير شبكتنا الدولية وخصوصا الرحلات البعيدة من دون توقف". اما نائب رئيس شركة بوينغ للتسويق راندي تينسيت فقال: "هناك ثلاث شركات في الخليج تعتبر ان سوقها ليس الشرق الاوسط بل العالم".

من جانبه، اكد المدير التجاري في "ايرباص" جون ليهي مستعينا برسوم بيانية ان الطائرات البعيدة المدى مثل "ايرباص ايه 330" و"بوينغ 777" تضع 90 في المئة من سكان العالم على مسافة رحلة واحدة من دبي. ومع الـ"ايرباص ايه 380"، فان جميع سكان العالم يصبحون على بعد رحلة واحدة من دبي. وترى "ايرباص" ان دبي ستصبح بعد عشرين عاما ثالث اكبر مركز في العالم للنقل الجوي الدولي بعد بكين وهونغ كونغ.

اما "بوينغ" فتتوقع ان تكون الامارات التي يبلغ عدد سكانها ثمانية ملايين نسمة، ثالث اكبر سوق وطني لها بعد الولايات المتحدة والصين. وقال تينسيت "ليس المهم ان يكون هناك عدد ضخم من السكان، بل المهم هو كيف تطور هذه الدول نفسها، فهي تقوم بذلك عبر تقديم خدمات طيران من دون توقف للعالم باسره". وبالنسبة له، فان ثلاثة عوامل تفسر النمو المذهل لشركات الخليج التي نمت بمعدل 23 في المئة سنويا في السنوات العشر الماضية. وهذه العوامل هي ان سكان المنطقة بغالبيتهم من جيل الشباب، وان المنطقة تحوي اعدادا ضخمة من العمال المهاجرين، اضافة الى وجهات سياحية ناشئة مثل مصر وسلطنة عمان وكذلك الامارات العربية المتحدة. اما جون ليهي فيضيف عاملا رابعا هو انفتاح هذه المنطقة على الهند ما سمح لشركات الطيران بالدخول بقوة الى سوق شبه القارة الهندية.

ويبدو ان لا شيء يمكن ان يوقف صعود الشركات الخليجية الثلاث الكبرى بالنسبة لـ"بوينغ" و"ايرباص"، مع العلم ان ذلك يتم بموازاة نمو باقي شركات المنطقة وصعود نجم شركات منخفضة التكلفة مثل "طيران العربية" في الشارقة و"فلاي دبي" التابعة لحكومة دبي والتي انطلقت في العام 2009.

توقعت اكبر شركتين لصناعة الطائرات في العالم، "ايرباص" و"بوينغ"، ان يشهد حجم اساطيل شركات الطيران في الشرق الاوسط فورة كبيرة خلال السنوات العشرين المقبلة على تكون قيمة الطائرات الجديدة ما بين 350 و450 مليار دولار.

وتتوقع "بوينغ" ان تطلب شركات منطقة الشرق الاوسط 2500 طائرة جديدة في السنوات العشرين المقبلة بقيمة 450 مليار دولار، اما "ايرباص" فتتوقع ان يكون العدد 1900 طائرة بقيمة 347 مليار دولار. الا ان خبير قطاع الطيران ريتشارد ابو العافية من مجموعة "تيل" الاميركية يرى ان نمو الحركة الجوية لن يكون كبيرا لدرجة تسمح بهذا التوسع الكبير في الاساطيل.وقال ان "هذه الارقام لا يمكن ان تصبح واقعية الا اذا انتقل قسم كبير من حصة الشركات الاسيوية والاوروبية التقليدية من سوق الطيران" الى شركات الخليج.

وقد بدأت منذ سنوات مواجهات مفتوحة بين شركات الخليج وشركات عالمية كبرى مثل "اير فرانس" والخطوط الجوية البريطانية و"لوفتهانزا" الالمانية، وهي شركات تتهم نظيراتها في الخليج بالاستفادة من شروط تنافسية غير عادلة مثل اسعار محروقات منخفضة ودعم الحكومات في التمويل لشراء الطائرات. روبحسب ابو العافية، فان "هذا النمو لن يستمر الا اذا استمرت دول الخليج باستثمار المال" في قطاع الطيران.

لكن للامارات تاريخا في مخالفة التوقعات. ففي العام 1970، ضحك كثيرون عندما قررت المدينة الصغيرة دبي ان تبني حوضا جافا للسفن الكبيرة فيما كانت البحرين المجاورة تملك حوضا مماثلا كان يعتبر كافيا حينها لمنطقة الخليج. اما اليوم فميناء جبل علي في دبي من اكبر وانشط موانئ العالم.

وفي 1985، تشاءم كثيرون ازاء مستقبل شركة طيران الامارات التي اسستها دبي لمنافسة شركة طيران الخليج التي كانت تتشارك فيها ابوظبي والبحرين وسلطنة عمان وقطر.


للمزيد من اقتصاد / مال وأعمال

تعليقك على الموضوع